التصفح المحتوى الفعاليات في النمسا

مدرسة الفروسية الإسبانية في فيينا

إن مدرسة الفروسية الإسبانية في فيينا هي المؤسسة الوحيدة من نوعها في العالم . وإن الهدف من الفروسية الكلاسيكية هو دراسة طريقة تحرك الحصان بشكل طبيعي والحصول على أعلى مستويات من التألق "الثانوي" الرائع والحصول على نتيجة عالية المستوى التي يكون فيها الحصان متألقاً وقادراً على التدريب بشكل منتظم، وإن النتيجة توجد انسجاماً لا نظير له بين الفارس والفرس. وهذا الأمر لا يتحقق إلا في مدرسة الفروسية الإسبانية في فيينا.

Spanish Riding School © WienProducts
Spanish Riding School © WienProducts
 © Spanish Riding School
© Spanish Riding School
إن حصان ليبزانير حصان مستولد ومرتبط بشكل وثيق بالمدرسة الإسبانية للفروسية في فيينا، بالنمسا حيث أروع الممثلين يظهرون حركات ثانوية "عالية" من الملابس الكلاسيكية متضمنة قفزات مسيطر عليها بشكل عالي وبأسلوب معين وحركات أخرى تعرف بـ"الهوائيات فوق الأرض"

يعود تاريخ سلالة ليبيزان إلى القرن السادس عشر ومعظم الليبزانيين يكونوا بلون رمادي، ومثل كافة الأحصنة الرمادية لديهم جلد أسود وعيون سوداء وكأحصنة يافعة وغطاء شعر أبيض، والأحصنة الرمادية التي تتضمن ليبزان تولد داكنة وعادة ما تكون كستنائية أو سوداء وتصبح أفتح كل سنة عندما تحدث عميلة التشقير، وتكمل العملية بين 6 – 10 سنوات من العمر. وعلى نقيض من الاعتقاد الشائع أن الليبزانيين ليسوا بالفعل أحصنة بيضاء. إن الأحصنة الليبزانية تميل إلى أن تكون ناضجة ببطء، ومع ذلك فإنها تعيش وتنشط بشكل أطول من الكثير من السلالات الأخرى مع أحصنة تؤدي تمارين صعبة لمدرسة الفروسية الإسبانية بشكل جيد في العشرينات وتعيش حتى الثلاثين من العمر. 

إن مدرسة الفروسية، وهي جزء من القصر الإمبراطوري في فيينا بنيت في القرن الثامن عشر وهي تعرف على أنها جوهرة الهندسة المعمارية للحقبة الباروكية الأخيرة، وحتى هذا اليوم فإن هذا البناء يشع بهالة لا تضاهى. وفي صالة الفروسية الأكثر جمالاً في العالم يلقى الزائر تأكيداً فريداً من نوعه ومنقطع النظير عن الثقافة النمساوية مع عرض للفحول بانسجام مطلق بين الحصان والفارس.

يعود فن الفروسية إلى حوالي القرن 400 قبل الميلاد، وحتى اليوم فإنه يعتبر تقليد في مدرسة الفروسية الإسبانية أن الخبرة  والمعرفة تنقل بشكل شفوي من جيل الفرسان الخبراء إلى آخر وكل جيل يصنع علامته الخاصة في المدرسة. ويتميز الفارس الجيد بقدرته على تدريب الأحصنة، وأيضاً على نقل المعرفة كمعلم جيد. وهكذا فإن جودة التدريب يتم الحفاظ عليها وتبقى مدرسة الفروسية تراثاً ثقافياً فريداً من نوعه مع تقليد حي لما هي شهيرة به في كل أنحاء العالم. 

اليوم يوجد في هذه المدرسة 72 فحل يمثلون أكثر من 40 أداءات كلاسيكية للثانوية كل سنة. وكل سنة حوالي 280,000 زائر يعجبون بتفوق وبراعة ما يطلق عليه "الباليه الأبيض". وعلاوةعلى ذلك فإن سمعة مدرسة الفروسية الإسبانية تبقى حيةبالجولات الدولية كل سنة تقريباً على شكل هيئات زائرة في كل أنحاء العالم.

والعروضات متوفرة ولكن أيضاً هنالك جولات سياحية بأدلة سياحية ورؤية للتمرين الصباحي

للتذاكر يرجى الاتصال:
هاتف: +43-1-533 90 31 – 0 
الإلكتروني: tickets@srs.at
www.srs.at