التصفح المحتوى الفعاليات في النمسا

جرّب نكهة القهوة اللذيذة

إذا كنت من مدمني شرب القهوة اليومية، سواء كانت من نوع اسبريسو الصغيرة، أو كنت ترتشف قهوتك التركية يومياً، أو القهوة العربية، تناول قهوتك واذهب. أو لايمكن العيش بدون الكاباتشينو مع الحليب الذي يتوفر بأشكال كثيرة، فإنك بالطبع ستستمتع بتوفر كل مبتغاك من أنواع القهوة اللذيذة في المقاهي النمساوي.

بعد هزيمة الجيش التركي في أثناء الحصار الثاني لـ فيينا في القرن السابع عشر قام الاتحاد النمساوي والقوات البولندية بالاستيلاء على الخيام المهجورة. من بين أشياء ثمينة أخرى شرقية وجدوا صندوقاً من حبوب البن السوداء ذات الطعم المر. إن الشراب الغامق الذي حضّره الأتراك من حبوب البن أحدثت ضجة كبيرة في الأوساط الأرستقراطية في فيينا.

أول المقاهي الغربية تأسست بعد ذلك بوقت قصير في فيينا، والبندقية ووارسو التي أصبحت بعدئذ من أهم مراكز تطوير ثقافة البن.
تمتلك مدينة فيينا وحدها أكثر من 800 مؤسسة للقهوة! وهنالك حوالي  100 من تلك المقاهي التقليدية يرتدي فيها النوادل لباسهم الخاص، والأرضيات الخشبية، والطاولات الرخامية، والكراسي الفخمة.

وخلافا لبعض المقاهي التقليدية في جميع أنحاء العالم ، فإنه من الطبيعي تماما بالنسبة للزبون وحده التريث والبقاء لعدة ساعات والاطلاع على الصحيفة المنتشرة في كل مكان مع ارتشاف القهوة. بينما نادل المقهى يتوجب عليه خدمة الزبون بتقديم  كوب من الماء البارد من الصنبور، وخلال الإقامة الطويلة له سيقدم لك ماء باستمرار بدون طلب، على اعتبار أنك ضيف بحيث يجب أن تشعر بأنه مرحب بك دوماً ولايتوجب الضغط عليك للمغادرة ليأتي زبون آخر.

على الرغم من أنه مشهود لهم بالاجتماعات الأدبية والفنية-  وغالبا ما يكون مكان اجتماع من أجل كتّاب اليوم- فإن مقاهي فييناهي مزيج انتقائي، كل واحد يجذب زبائنه بطرقه الخاصة لشريحة طلاب الفنون، إلى السياسيين...وكذلك السياح.

وبينما الزوار بإمكانهم انتقاء المقهى المفضل من خلال النظر من نوافذ بعضها، فإن لائحة القهوة حافظت على ـ الموكا، القوية، السوداء والقليلة، والكابوزينر، الكبيرة  والسوداء مع قليل من الحليب، والإنسبينير، الموكا مع الكريما المقشودة، والقهوة التركية، الغير مفلترة، القوية والقليلة.

مقاهي مشهورة في النمسا
إن القصص والأساطير صنفت المقاهي على نطاق واسع في المدينة: أسماء مثل مقهى غرينستيد ومقهى ديميل في فيينا التي تملك صلات تاريخية مع الأدب القديم لفيينا، لكن كل مؤسسة لديها مبيعات فريدة.

أقدم مقهى في سالزبورغ ، مقهى توماسيلي وقد مضى على إنشائها أكثر من 200 عاما وحتى الآن لا تزال واحدة من أكثر المقاهي الشعبية في المدينة نظرا لأنها تقع في وسط المدينة.


إن المقهى الشهير (مقهى ساتشير) المعروف بالأناقة بامتياز، والتي تقع فروعه في فيينا، سالزبورغ واينسبروك. مع قهوتك الخاصة بإمكانك تجربة كعك ساتشير الشهيرة.  

أي نوع من القهوة تختار،لاتنس أن تطلب الكيك النمساوي اللذيذ المصنوع منزلياً.