التصفح المحتوى الفعاليات في النمسا

بداية جديدة للجسد والروح

الكثير من الأماكن في النمسا تضم منتجعات صحية تقليدية تتوفر فيها جميع وسائل الراحة الحديثة وكل ما يتعـلـّق بالمنتجات الصحية – سواءً كانت الساونا أم المناظر الطبيعـية أم المنتجعـات الصحية أم المغامرات أم المعالجات الطبية.

 © Österreich Werbung/ Andreas Hofer
تشترك كافة المنتجعات الصحية التقليدية بشكل عام من ناحية التسمية بوجود كلمة  "الحمّام" ( تعني "باد" في اللغة الألمانية) وهو نوع من التأكيد على العراقة و الشهرة: باد أوسي، باد بليبيرغ، و باد بلومو،  باد غاشتاين، باد غليخنبيرغ،  باد غـوسيرن،  باد هيل، باد إيتشل، باد ليونفيلدن، باد سويربرون، باد ستشوليرباتش، باد ستشونو، باد تاتزمانسدورف، باد فيغون، باد فوسلو، و باد زيل...

وفي الحقيقة هنالك بضعة استثناءات تستثنى من القاعدة تتضمن "باد" في اسمهم مثل بادن في النمسا السفلى. لقد كانت الينابيع الكبريتية الدافئة معروفة في العصور الرومانية على أنها بلسم شافٍ للجلد والدورة الدموية، فبين عام1796 وعام 1834 أمضى الإمبراطور فرانز الأول تقريباً كل صيف في بادن و حدّد المدينة على أنها المقر الصيفي للإقامة، وعندما تأسس الكازينو النمساوي الأول بعد 100عام في بناء رئيسي لمجمّع فإن مصيره المستقبلي مثل معظم المصحات الهامة في النمسا كان ثابتاً. وتماماً كما كان اعتيادياً في مدينة بيديرميير الرائعة لبادن كان بالإمكان تحسين الأنظمة الصحية الصارمة في مكان آخر بكافة طرق الجذب.

وفي السنوات التي تعود إلى ما قبل وجود السيارات أو الهواتف النقالة أو التلفاز على سبيل المثال كان هنالك تناقض نوعاً ما في تأسيس "صانع حلوى المنتجع الصحي" التي كان تقدّم من أجل التنوع. ولكن حتى اليوم وبالرغم من الحميات الموصوفة فإن صانعي الحلوى لا يزالون هنا الأشهر في النمسا مثل صانع حلويات المنتجع الصحي أوبيرلا في فيينا وصانع حلويات المنتجع الصحي إهرينبيرغير في غارس آم كامب أو بشكل أسطوري في "زونير" في باد إيخل حيث في إحدى المرات سافر معظم أهالي فيينا من أجل المعالجة وقضاء العطلة الصيفية فيها.

إن العلاج الذي تم وصفه بالحقيقة من قبل الأطباء هو مجموعة من كاربوهيدرات كالسيوم المغنزيوم التي تنبعث من وورمباد فيلاخ بدرجة حرارة 29 ْ درجة مئوية، و قد وضعت قيد الاستعمال من قبل السلتيين لتنشيط طاقات الشفاء الخاصة بالجسم، و يؤثر الماء بشكل إيجابي على النظام العصبي الخامد وإنتاج الهرمونات والاستقلاب الخلوي.

"الغاز" و "النشاط الإشعاعي": ليس لأي من هاتين الكلمتين دلالة إيجابية إلى حدٍ بعيد. و مع ذلك فإنه لدى غاشتاين فالي سمعته الدولية الخاصة به بوجود غاز الرادون الثمين الذي نشاطه الإشعاعي الخفيف والطبيعي له تأثير شافٍ على الجسم، حيث يأتي غاز الرادون من دهاليز الرادون أو ينبعث من الماء الحار و يتغلغل إلى الجسم من خلال المسامات التنفسية والبشرة. و تنشط آليات جهاز الدفاع عن الجسم وتحث الحرارة الطبيعية جهاز الدوران، وإن معدّل نجاح تسهيلات الغاشتاين مؤثر: 90% من المرضى أصبح لديهم انخفاض في الإجهاد، و بدا عليهم تحسّن في نوعية الحياة. وعلى وجه الخصوص يتم معالجة الأمراض المزمنة لجهاز العضلات الهيكلية و المسامات التنفسية والجلد بـغاستيننيرتال.

بالرغم من أن معظم مؤسسات المنتجعات الصحية النمساوية تخضع للتفتيش بشكل كامل من السلطات الطبية إلا أنه لا يزال هنالك عنصر من الغموض يحيط بفعالية المياه وأراضي المستنقعات أو الهواء. تعتمد فعالية علاج إعادة تجديد الشباب والارتقاء للمنتجعات الصحية ليس فقط على تدليل جسدك والمعالجات التحصينية ولكن على منشطات الشفاء التي تؤثر على جسم الشخص بأكمله لتشكّل: "بداية جديدة" للجسد والروح.

الحمام الحراري الألبي في غاشتاين
www.alpentherme.com

بادن قرب فيينا
www.baden.at

"قضاء الوقت في الخارج قرب المنزل" – الاستجمام في موهلفيرتل للنمسا العليا
www.gesundheit.gastein.com

فندق غراند بارك في هافغاشتاين
www.grandparkhotel.at

المنتجع الصحي الروماني في بادن قرب فيينا
www.roemertherme.at

مركز الاستشفاء الحراري في باد غاشتاين
www.thermalgastein.com

المنتجع الحراري ورمباد فيلاخ
www.warmbad.com


"قضاء الوقت في الخارج قرب المنزل" – الاستجمام في موهلفيرتل للنمسا العليا
www.guuteauszeit.at