Please choose Language or Country
or

المزيد من اقتراحات البحث

فنُّ الطيرانِ الحُرّ. الصيد بالصقور في النمسا

من قبضةِ الصقّار، ينطلقُ الصقرُ ويحلّقُ عالياً في الجو، حتى يكتشفَ فريسته: لقد استفاد الناسُ لـ 5000 عامٍ من غريزة الصيد التي تتمتّعُ بها الطيورِ الجارحة.

كصبيّ، فتحَ جوزيف هيبلر مرةً درجاً واكتشفَ صوراً من القرونِ الوسطى في داخله. لمَ كانتْ تُرسَمُ صُورُ الحكامِ والسيداتِ النبيلات مع طيورٍ كان شيئاً لمْ يفهمه. لقد شرح له جده، وهو طبيبٌ بيطريّ، بأنّ هذه كانت طيور السُّنقُر، وأخبره عن الصيد بالصقور (الصيدُ بالصقورِ وتدريبها)- بالرغم من أنّ آلافَ السنينِ من المعرفةِ القديمة لم تعد متوفرةً. فما بدأ بسؤالٍ بسيطٍ في الخمسينات من القرن العشرين أصبحَ شغفاً ومهمةَ حياة: لقد أمضى جوزيف هيبلر سنين في سهوبِ قرغيزستان وكازاخستان وتعلم فنّ الصيد بالصقور  النبيل من القبائلِ البدوية هناك – فنٌّ يتضمّنُ أيضاً تدريب الطيور الجارحةِ الأخرى، مثلَ الصقور والبواشق. وبشكلٍ أخصّ، فقد تعلمَ حولَ الصيدِ بالنسور، والتي هي قادرةٌ حتى على قتلِ فرائسَ أكبر ولذا فبمقدورها تأمين اللحمِ لعائلةٍ كاملة.
 

اليوم، فإن هيبلر معترفٌ به كواحدٍ من خبراءِ العالم الروّاد في الصيد بالصقور؛ إنّ خبرةَ النمساويّ مطلوبةٌ في البلدان العربية تماماً بقدرِ ماهي مطلوبةٌ في آسيا، وبمقدوره أيضاً إجابةُ سؤالِ طفولته: لقد رأى حُكامُ القرونِ الوسطى في الصيد بالصقور نفاذاً حصرياً إلى أسرارِ الطبيعة، وتدريباً متحدّياً للشخصية. إنّ نجاحَ هذه الشراكةِ المجانية والسهلة بين الإنسانِ والطير تعتمدُ بشكلٍ كاملٍ على المُثابرة والمنطق السليم والعنايةِ المسؤولة. إنّ الصيد بالصقور هي صيغةٌ فنيةٌ من الصيد، ولطبيعتها الفنيةِ هذه فمن الممكنِ أن تكونَ محطّ إعجابٍ واسعٍ في البُسُط والرسومِ والزجاجِ الزخرفيّ في المتاحفِ والقلاع.
 

لذلكَ، فمقرانِ من مقراتِ العائلاتِ الأرستقراطيةِ في مقاطعةِ النمسا الدنيا هما أيضاً الموقعانِ المثاليّانِ لتجربة الصيد بالصقور : في فالكِنهوف روزنبورغ، حيثُ تعرضُ العُقبانُ والصقورُ الجرّاحةُ والبزاة وحتى النسور مهاراتهم في الطيران، ويتضمن متحف القلعةِ معرضاً عن تاريخ الصيد بالصقور .
 

قلعةُ فالدريش هي موطنُ مركز النمسا الدنيا للطيور الجارحة والصيد بالصقور– مع باحة القلعةِ للصيد بالصقور وتدريبها التي تتضمنُ عروض طيران باستخدامِ الطعوم، ومتحفاً للصيد بالصقور وتدريبها، وحديقةً للبومة والتي هي حديقةٌ فريدةٌ من نوعها في النمسا.

وتحت توجيه الخبير الصقار جوزيف هيبلر، فقد تم تأسيسُ معهدٍ نموذجيّ أوروبيّ لتربية الطيور الجارحة وللمسائل العلمية. إنّ مركزَ غولدِن إيغل، على وجهِ الخصوصِ، هو مركزٌ ساحرٌ. ومع هذا، فإنّ فالدريش هي مركزٌ لتدريبِ الصقّارين.

 

روابطُ مفيدةٌ

 

 

 

فالكنهوف روزنبورغ، عروض طيرانٍ

إن شلوس روزنبورغ هوَ مكانُ محطة محمية لتربية وأبحاثِ الطيور، وتنظّمُ عروضَ طيران.

www.rosenburg.at

سالزبورغ

قلعةُ هوهينفيرفن، عروض طيرانٍ ومتحفٌ

قلعةُ هوهنفيرفن في سالزبورغ هي موطنُ المتحف النمساويّ للصيد بالصقور وهي تجربة لمغامرات الصيد بالصقور . تُنظّمُ عروض الطيرانِ يومياً.

www.salzburg-burgen.at/de/falknerei-oesterreich.htm

 

تيرول

مركزُ كونيش التاريخيّ للبزدرة

إن مركزَ كونيش للصيد بالصقور في بريكسليغ تدرب الطيور الجارحة لكي تُستخدمَ في تصوير الأفلام.

www.salzburg-burgen.at/de/falknerei-oesterreich.htm

حقوق الملكية الفكرية للصورة

الغرض الرئيس من الموقعين الإلكترونيين الرئيسيين: www.austria.info و www.austriatourism.com هو الترويج للنمسا كوجهة سياحية.