Please choose Language or Country
or

المزيد من اقتراحات البحث

سبعة أنواع من التشويق والجبال: في سكاي ووك ، في قصر الجليد أو على الجسر المعلق

الحرية، الإثارة والنشوة – على نهر داخشتاين الجليدي يمكنك الاستمتاع بسبعة أنواع من الشعور بالجبال – حتى دون الحاجة لبذل أي جهد، وما عليك سوى القيام بجولة متمهلة نحو أعلى الجبل في عربة التلفريك والاستمتاع بمشاهدة الأعاجيب المتنوعة واحدة بعد أخرى في قصر الجليد، على الجسر المعلق وسكاي ووك.

شعور لا يضاهي من الترقب الطفولي

 سيعتريك شعور طفل عشية عيد الميلاد خلال جلوسك في الحافلة التي تشق طريقها الملتوية صعوداً حتى عربة تلفريك داخشتاين بوتيرة بطيئة متواصلة. ولن تصبر على الانتظار لرؤية قصر الجليد وسكاي ووك بعينيك. بينما تصبح الجبال الشامخة على ارتفاع شاهق فوق الحافلة أعلى فأعلى، ويزداد ترقبك مع كل متر مع تطلعك إلى جولة متمهلة في عربة التلفريك والانتقال نحو المغامرة. ولكن كما يقال حينئذٍ، لا توجد أي متعة مثل الترقّب - تماما مثل عيد الميلاد.
 
 

الشعور الرائع المخيف عندما تفقد الأرض تحت قدميك فجأة

يبتسم المتنزهون سيراً على الأقدام مع تدافعهم لركوب عربة التلفريك، التي سترتفع في الهواء مع اهتزازة خفيفة. وتتراجع الأرض وتصبح محطة الوادي أصغر فأصغر أيضاً. وحتى لو كنت لا تخشى من المرتفعات، قد تشعر ببعض عدم الارتياح مع إفساح الغابات الخضراء الممتدة تحت قدميك المجال للمنحدرات الحصوية الرمادية. ويقترب منك السفح الخشن للجبل تدريجياً، مع مرور عربة التلفريك على ارتفاع بضعة أمتار. وقد بدأت الاعتياد على تلميحات الإطلالات الرائعة التي تنتظرك بمجرد الوصول إلى القمة.
 
 

الشعور أن الحرية فوق الغيوم ينبغي أن تكون بلا حدود

تصفر الريح في سكاي ووك خلال ممارسة حيلها المؤذية مع تقدمك بجوار سور منصة المراقبة، ويمكن القول إن رؤية العالم من هذا المنظور أمرً لا يحصل في كثير من الأحيان. وبالارتفاع فوق الأفق، يمكنك رؤية قمم الجبال الرائعة: من غروسغلوكنر على ارتفاع 3.798 متراً كأعلى جبل في النمسا إلى هوخكونيغ (2.941 متراً) وغروسفينديغه (3.666 متراً)، جميعها هناك. تمهّل لفترة من الوقت للاستمتاع بالاتساع الهائل من المناظر الطبيعية وإحساس بالحرية لا حصر له، قبل الانتقال إلى وجهتك التالية.

لحظات ثمينة

  • المشي © Österreich Werbung المشي © Österreich Werbung
  • دخشتاين © Österreich Werbung دخشتاين © Österreich Werbung
  • دخشتاين © Österreich Werbung / Reinhold Leitner دخشتاين © Österreich Werbung / Reinhold Leitner
  • دخشتاين © Österreich Werbung دخشتاين © Österreich Werbung
  • دخشتاين © Österreich Werbung / Reinhold Leitner دخشتاين © Österreich Werbung / Reinhold Leitner
  • دخشتاين © Österreich Werbung دخشتاين © Österreich Werbung
  • دخشتاين © Österreich Werbung دخشتاين © Österreich Werbung

الشعور بالخوف خلال عبورك الجسر المُعلّق

الحب في الهواء. على الأقل قد تعني أقفال الحب على السور الحديدي للجسر المعلق أن الشعور المدغدغ في الداخل قد يكون بسبب شعورك بالخوف. ولكن قد يكمن سبب ذلك أيضاً في المرتفعات المسببة للدوار عندما تمشي بضعة مئات من الأمتار عبر جسر معدني شبكي فوق هاوية إلى هوه داخشتاين. ومع كل خطوة تقوم بها على الجسر المعلق سيعتريك شعور ساحق من السعادة المدغدغة بداخلك. نعم، يبدو الأمر تقريباً كما لو أنك قد وقعت في حب - هذا العرض الرائع.
 

 

تنميل يعطي شعوراً بالدوار عندما تطفو على منصة زجاج كما لو تطفو في الهواء

أحياناً قد يتشكّل طابور صغير قبل أن تتمكّن من هبوط الدرجات الـ 14 – على الدرج المؤدي إلى العدم؛ حيث لا يوجد تحتك سوى الحواف الخشنة لجرف داخشتاين. قد يتطلب وقوفك على منصة زجاجية شفافة شيئاً من الجهد، بحيث تشعر أن المنظر الرائع أمراً يستحق كل شيء بجدارة. وتلتف الغيوم في بعض الأحيان حول الجبل مثل حلوى غزل البنات. وإن كنت واحداً من هؤلاء الأطفال الذين ارادوا على الدوام معرفة ملمس الغيوم: حسن، أنت الآن وسطها وما عليك سوى الشعور بمدى روعتها.


 

سبعة أنواع من التشويق والجبال: في سكاي ووك ، في قصر الجليد أو على الجسر المعلق

  • الدرج الزجاج © Österreich Werbung الدرج الزجاج © Österreich Werbung
  • الدرج الزجاج © Österreich Werbung الدرج الزجاج © Österreich Werbung
  • جسر معلق © Österreich Werbung جسر معلق © Österreich Werbung
  • قفل الحب © Österreich Werbung قفل الحب © Österreich Werbung
  • قصر الثلج © Österreich Werbung / Reinhold Leitner قصر الثلج © Österreich Werbung / Reinhold Leitner

الدهشة عندما تشع زرقة باردة في "قلب النمسا الخضراء"

في قصر الجليد، عميقاً داخل النهر الجليدي، أُعيدت صياغة "قلب النمسا الخضراء" في الجليد الكريستالي الصافي. وينكسر الصمت في كهوف الجليد الباردة فقط نتيجة تساقط قطرات مياه نتيجة ذوبان الجليد أو صرخة خوف من الزوار الآخرين. الأجواء سحرية ببساطة. بحر وافر من الضوء، مع تغيير بطيء للألوان، يغمر التماثيل. ومن ثم يتوهّج برج ساعة غراز الجليدي مرة باللون الأخضر الساطع بينما يشع اللون الأزرق من فتحة قريبة. وستشعر  بالدهشة عند وصولك إلى "جبل الكريستال" العملاق ومشاهدة كيفية انكسار الضوء الدافئ على حواف الجليد. فوضى حقيقية من اللون.
  
 

معدة جائعة بعد مغامرة يوم كامل

مع قيامك بنزهتك النهائية، سترجع إلى سكاي ووك. ستكتشف أن الإطلالة في بعض الأحيان قد تغيرت بالكامل، وما كان يبدو قبل فترة قصيرة مجرد السفح الوعر للجبل، يبدو كل شيء الآن مغلفاً ببطانية سميكة من السحب. وإن كنت تشعر بشيء من الدغدغة بداخلك  فهو لم يحصل بسبب الارتفاع ولا الخوف، بل على الأرجح من الجوع. وأفضل ما يمكن القيام به هو ركوب عربة التلفريك مرة أخرى وصولاً إلى محطة الوادي للإحساس بوجود بعض الأرض الصلبة تحت قدميك مرة أخرى. ومن ثم يمكنك في غاستهاوس تيورلفاند تناول طبق من جبن ستيريا والزلابية ووعاء ممتلئ بمرق رامسار. وكبديل من ذلك، قد تفضل توست داخشتاين  -تكريما لهذا الجبل الرائع.

360° منظور

حقوق الملكية الفكرية للصورة

الغرض الرئيس من الموقعين الإلكترونيين الرئيسيين: www.austria.info و www.austriatourism.com هو الترويج للنمسا كوجهة سياحية.