بحث
    • أفضل 10 أطباق نمساوية لا بدّ من تجربتها

      Schnitzel mit Petersilienkartoffel und Preiselbeeren

    أفضل 10 أطباق نمساوية لا بدّ من تجربتها

    الطعام يرمز إلى هويتنا. إنه جزء أساسي من انتمائنا: إلى عائلتنا وثقافة منطقتنا ووحدتنا الوطنية. بالنسبة للبنانيين، يُعتبر الشيش الطاووق الطبق التقليدي الأصيل، وبالنسبة للبريطانيين يتجلّى هذا الطبق بالسمك مع رقائق البطاطا المقلية، أما الهنود فيعتبرون الدجاج المقلي بالزبدة هو طبقهم الأيقوني، في حين أن السوشي هو الطبق التقليدي لدى اليابانيين، أما النمساويين فيعتبرون لحم فينير شنايتزل "Wiener Schnitzel" هو الطبق المرتبط بهويتهم من دون شك.



    1- طبق لحم فينير شنايتزل

    العديد من الأطباق التي تُعتبر اليوم من الوصفات الكلاسيكية النمساوية لم تكن لترى النور لولا مزجها بين الثقافات المتنوعة، فالنمساويون لطالما كانوا روّاداً في الجمع بين التأثيرات الثقافية المختلفة على الطبق الواحد.

    على سبيل المثال، فإن طبق لحم فينير شنايتزل "Wiener Schnitzel" الشهير لا يعود بجذوره إلى فيينا وإنما إلى البندقية. فقد كان الطهاة الإيطاليون يقلون اللحم المغلف بفتات الخبز في وقت مبكر من القرن السادس عشر ، وقبل ذلك فعل سكان القسطنطينية الشيء نفسه. وفقًا للأسطورة ، تم نقل هذا الأسلوب في قلي اللحوم إلى النمسا حوالي عام 1857 بواسطة المارشال النمساوي الكونت رادتزكي. وقد أتقن الطهاة النمساويون الوصفة في القسم الأخيرة من العصر الإمبراطوري، إلى أن توصلوا إلى جعل فينير شنايتزل ما هو عليه اليوم: طعام نمساوي لا مثيل له.




    Wiener Schnitzel

    2- حلوى ماريلنكنودل (الزلابية بالمشمش)

    الأطباق والوصفات المحلية تُعتبر من الملامح الوطنية الإقليمية التي تعكس روح البلد وتراثه ومدى انفتاحه على الثقافات الأخرى. ولهذا، ليس من الغريب أن تجتمع مكونات من بلدان مختلفة في طبق واحد، مثل حلوى ماريلن كنودل "Marillenknödel" (الزلابية بالمشمش) (Apricot Dumplings) التي تُعتبر الطبق الأيقوني لوادي فاخاو "Wachau Valley" ، والتي تتكون من فاكهة تأتي بأصولها من الصين (المشمش)، ممزوجة مع مادة مستخرجة من النباتات في جنوب شرق آسيا (السكر)، ومحضّرة بأسلوب الطهي البوهيمي (الزلابية).



    Marillenknödel – GenussRegion Wachauer Marille g.U.

    3- كعكة لينزر تورته

    تتخطى شهرة كعكة لينزر تورته "Linzer Torte" حدود النمسا أيضاً. تستمتدّ هذه الكعكة اسمها من مدينة لينز، عاصمة ولاية النمسا العليا، وهي تُعتبر فريدة من نوعها لأنها أول كعكة في العالم تظهر وصفة إعدادها بشكل مكتوب. وقد اشتهرت الكعكة لأول مرة في عام 1822 بفضل يوهان كونراد فوجيل، وهو خباز من فرانكونيا باشر العمل في ذلك العام لدى كاتارينا كريس، أرملة صانع حلوى معروف في لينز. وكان ذلك العام، بداية قصة نجاح مازالت مستمرة. واليوم تتمتع كعكة لينزر تورته في الخارج بشهرة لا تقلّ عن شهرة كعكة زاخر وشعبية التذكارات المذاقية التي تتميز بها المدينة.

     


     


    لينزر تورته

    4- كعكة زاخر

    صحيح أن فيينا لم تشهد ابتكار قالب حلوى الشوكولاته، ولكنها في المقابل، المدينة التي تُعتبر مصدر كعكة زاخر "Sacher Torte". تمّ خبز هذه الكعكة للمرة الأولى في عام 1832 من قبل الخبّاز المتدرّب فرانز زاخر "Franz Sacher"، حيث حصدت الكثير من الإعجاب بفضل مذاقها وطريقة تصميمها، غير أن الشخص الذي وقف وراء إكساب الكعكة شهرتها العالمية اليوم، هو ابنه إدوارد زاخر " Eduard Sacher" ، فبحلول نهاية القرن التاسع عشر ، كان قد جعل كعكة زاخر اسماً مألوفاً في كل مكان تقريباً، مطلقاً بالتالي قصة نجاح لا مثيل لها.



    سالزبورغ

    5- جبنة كاسيشباتزل

    كاسيشباتزل

    لا شيء يمكنه أن يدفّئ معدتك مثل وعاء تقليدي من جبنة شباتزل "Cheese Spätzle"، والذي يصفه البعض بأنه ردّ النمسا في مواجهة برغر ماكدونالد بالجبنة! في الواقع الشباتزل هو عبارة عن نودل البيض ويتوفر بأشكال وأصناف مختلفة كما أنه يشبه قطع الناغيت الصغيرة. أفضل طريقة لإعداد هذا الطبق تكمن في وضع طبقات الشباتزل مع الجبن المبشور الواحدة تلو الأخرى، ومن ثمّ تزيين الطبق في الأخير بالبصل المقلي. بعد إضافة كل الطبقات، يجب وضع طبق كاسيسباتزل "Käsespätzle" في الفرن حتى لا يبرد بسرعة ولضمان ذوبان الجبن بالكامل. وفي العادة، يُقدم طبق كاسيسباتزل مع السلطة الخضراء الطازجة.



     


    Käsespätzle

    6- طبق اللحم تافلشبيتز

    تافلشبيتز "Tafelspitz" هو طبق نمساوي تقليدي يمكنك أن تجده كطبق رئيسي في قوائم الطعام في العديد من المطاعم على امتداد النمسا. إنه طبق كلاسيكي يتكون من لحم البقر المسلوق في مرق الخضار والتوابل. يتم تقديم اللحم مع التفاح المقطّع شرائح والفجل أو الكريمة الحامضة مع الثوم المعمر. تُعتبر هذه الوجبة غنية وهي تتحدّر من مناطق الريف، مع العلم أن اسمها مشتق من جزء من لحم البقر، وربما تجده يرمز إلى أنواع أخرى من الأطباق في سوق المواد الغذائية أو في المطاعم!


    7- كعكة شترودل التفاح

    قد يجادل الألمان بأن كعكة الشترودل "Strudel" تعود إليهم في الأساس، ولكن هذا لا يمنع أن النمسا أتقنت صنع هذه الكعكة الحلوة المذاق، والتي تُعتبر اليوم من بين الأطعمة الوطنية الخاصة بها. الجدير ذكره أن كعكة شترودل التفاح "Apfelstrudel " هي عبارة عن نوع من المعجنات الهشة مشحوة بالتفاح ومنكهّة بالقرفة والسكر والزبيب وهي تُعدّ من بين الأطعمة النباتية في النمسا. إن الرائحة النفّاذة لكعكة شترودل التفاح لحظة إخراجها من الفرن، تجعل من الصعب جداً مقاومتها، ويمكنك أن تجدها في كل مكان تقريباً، فهي تتربع على رأس قائمة الطعام في المقاهي والمطاعم، كما تتوفر أيضاً في المخابز.



    8- حساء غولاش باللحم

    على الرغم من أن طبق غولاش "Goulash" الغني والحار يتحدّر في أصوله من هنغاريا (التي كانت في السابق جزءاً من الأمبراطورية النمساوية- الهنغارية)، إلا أنه يُعتبر اليوم أحد الأطباق التراثية القديمة في النمسا. وطبق الغولاش هو عبارة عن يخنة الحساء الساخن الذي يمكن إعداده بطرق مختلفة، حيث تتكون قاعدته في الأساس من الخضروات مثل البطاطا والبصل والفلفل إضافة إلى قطع لحم البقر، ويتم تنكيهه بفلفل البابريكا وغيره من البهارات. ويصبح مذاق حساء الغولاش مثالياً عند تناوله مع شريحة الخبز أو "لفائف فيينا" التقليدية.

     



    Fiakergulasch

    9- حلوى قيصرشمارن

    تُعد حلوى قيصرشمارن "Kaiserschmarrn" طبقاً ملكياً بامتياز. فالاسم بحد ذاته يتكون من جزئين، Kaiser أي الأمبراطور، وSchmarren أي الطبق المقطّع، كما تعني أيضاً باللغة المحلية النمساوية الفوضى أو الأمر الذي لا معنى له، وقد سُميت حلوى قيصرشمارن بهذا الاسم تيمناً بالقيصر فرانز جوزيف الأول، الذي كان مولعاً بهذا النوع من البانكيك الهش والمقطّع. خلال عملية القلي، يتمّ قطع البانكيك بواسطة شوكتين، وعادةً ما يتمّ رش بودرة السكر عليها، ون ثمّ تُقدّم ساخنة مع صلصة التفاح أو الخوخ أو مربى الفاكهة المختلفة بما فيها الخوخ أو توت العلّيق أو الفراولة أو التفاح. ويمكن تناول قيصرشمارن كحلوى أو كطبق قائم بذاته.



    Kaiserschmarren وجبة نمساوية

    10- جبنة جبل فورارلبرغ

    في فورارلبرغ "Vorarlberg"، وهي منطقة الريف الغربي للنمسا، يتمّ إعداد Bergkäse، وهو نوع من الجبنة الحارة والمعطرّة. تتحدّر الجبنة في الأساس من منطقة الشرق الأوسط، حيث تمّ اكتشاف الفوائد الغذائية للحليب منذ العصور القديمة. أما في منطقة أعالي الجبال الغربية للنمسا، فقد تمّ تطوير وصفة جبنة جبل فورارلبرغ "Vorarlberg Mountain Cheese" بوحي من الظروف المعيشية والحياة العملية، إذ أن الحليب يتوفر بسهولة وبأسعار متدنية، كما أنه يمكن للسكان الاحتفاظ بالجبنة الصلبة لوقت طويل خلال العام، ما يساعدهم على مقاومة الظروف المناخية القاسية خلال فصل الشتاء في أعالي جبال الألب. وفي الواقع، يعود الفضل في تمتعنا بأصناف مختلفة من الجبنة اليوم، إلى الأنواع العديدة والغنية للأعشاب والنباتات التي تنمو في مراعي جبال الألب. واليوم على الطريق الذي يُعرف بطريق صناعة الجبن في فورارلبرغ، يمكنك زيارة العديد من المزارع التي تقوم بتصنيع الألبان والأجبان وتذوّق أطيبها.



    Bregenzerwälder Bergkäse